الإثنين 02-ربيع أول-1439 هـ - 20 نوفمبر 2017

عاطف زيدان

تسلمي يامصر

السبت 04 نوفمبر - 11:48مساء
photo
تسلمي يامصر

 

بقلم عاطف زيدان

لم تنجح العملية العسكرية المتقنة ، التي نفذتها القوات المسلحة والشرطة ، الثلاثاء الماضي ، في القضاء علي العناصر الارهابية المتورطة في حادث الواحات الأخير ،والثأر لشهداء مصر ، وانما بددت موجات الحزن ، التي سيطرت علي نفوس الملايين منذ الحادث البغيض . لقد شكل الفيديو الخاص بالعملية الناجحة ، مصدر فخر ، ودواء ناجعا  ، لصدور موجعة بالألم . فهاهي شياطين القتل والخيانة والدمار ، تحاول الهروب كالفئران ، بين الجبال ، لكن تأتيهم الضربة الجوية ، لتحولهم الي اشلاء ، وتقضي معهم علي كل معالم الخسة والخيانة والعمالة ، وتثأر لشهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن الغالي . وجاء الاعلان عن تحرير النقيب محمد الحايس ، الذي سبق ان اختطفه الارهابيون ، لتزيد شعور الفرحة بالانتصار ، علي حفنة مأجورة ، باعت أنفسها للمتآمرين علي مصر ، والكارهين لوحدتها وتماسكها وسعيها لتحقيق نهضة كبيرة ، تجلب الخير لشعبها . تسلم العقول والأيادي التي خططت ونفذت تلك العملية المبهرة ، لاصطياد ارهابيين قتلة ، وسط صحراء شاسعة . تسلم ياجيش وشرطة بلادي . فقد أكدتم للقاصي والداني ، أن مصر لها عيون ساهرة لاتنام ، وقلوب تنبض بالحب الدافق والعشق الدائم ، والاستعداد لتقديم الروح فداء لوطن عريق ، تمتد جذوره في أعماق التاريخ . تحية من القلب لأرواح الشهداء الأبرار  . تحية من القلب لكل أم وزوجة وابن وابنة من أسر شهداء مصر العظام . وكلنا ثقة ، ان مصر ستبقي الي الأبد ، قوية ، عنيدة وعصية ، في وجه المتآمرين ، وماأكثرهم في  هذا الزمان . تسلمي يامصر بشعبك الأبي الصابر الصامد قوي الايمان، وجيشك القوي ،خير الأجناد ، الذي قدر له ان يظل في رباط الي يوم القيامة . تسلم كل يد تبني ، ونفس تخلص لوطن عزيز غال .





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان