الأربعاء 04-شوال-1438 هـ - 28 يونيو 2017
خبر عاجل : توضيح : يرجى متابعة الاحبار الرياضية من خلال باب " الرياضة " على الصفحة الرئيسية لحدوث عطل تقني في بوابة " الملاعب

الرياضة

قصة سنديرلا اولمبياد البرازيل الموقوفة من مهام الرئيس

الخميس 04 اغسطس - 03:46مساء
photo
قصة سنديرلا اولمبياد البرازيل الموقوفة من مهام الرئيس

تعيش الرئيسة البرازيلية الموقوفة ديلما روسيف حالة من الحزن الشديد مشيرة الى أنها ستكون "سندريلا" دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو "ريو 2016"، التي تنطلق بعد غد الجمعة ، بعد أن تلقت دعوة لحضور حفل الافتتاح في الوقت بينما يجلس شخص اخر في موقع الرئيس رغم انها قضت سنوات ترتب لهذ1ا اليوم ، الذي لن تتمكن فيه من ترأس هذا الحدث الكبير.

وقالت روسيف في مقابلة نشرتها اليوم الأربعاء صحيفة "الموندو" الأسبانية: "تخيل أنك ستقيم حفلا وأنك عملت طوال عدة سنوات من أجل التحضير لهذا الحفل وهيأت كل الظروف وقمت بتعليق أضواء الزينة ودعوت الصحافة ثم يأتي أحدهم يوم الحفل ليأخذ مكانك ويستأثر لنفسه بالحفل".

وأضافت: "أنا سندريلا في القصة التاريخية للأولمبياد، يدعونها إلى الحفل ولكن عليها أن تغادر مبكرا، وتعيش على الأنقاض".

وتنتظر روسيف الخضوع لمحاكمة من المقرر أن تفصل في مسألة استمرار أو انتهاء فترة حكمها للبرازيل، بعد أن أوقفها مجلس الشيوخ بشكل مؤقت في مايو الماضي بداعي ارتكابها لجرائم تلاعب مالي بقصد إخفاء الموقف الاقتصادي الحقيقي للدولة.

وأكدت روسيف أنها تثق في أن دورة الألعاب الأولمبية، التي تقام للمرة الأولى في قارة أمريكا الجنوبية، ستصب في صالحها في ظل الإجراءات، التي تهدف إلى إقالتها.

وتعود روسيف، في حال تمت تبرئتها، مرة أخرى إلى ممارسة مهام منصبها، الذي يشغله في الوقت الراهن ميشال تامر، الذي اتهمته روسيف بأنه يتأمر ضدها.

واستطردت الرئيسة البرازيلية قائلة: "لا أعتبره خائنا وحسب ولكنه متأمر أيضا، لقد تآمر من أجل إحداث الانقلاب، لقد تحالف مع الرئيس السابق لمجلس النواب (إدواردو كونا) في إجراءات العزل، التي وجهت ضدي بطريقة تفتقد للاحترام لي وللشعب".

ودافعت روسيف عن الرئيس السابق للبرازيل لولا دا سيلفا، الذي وجهت إليه بعض الاتهامات بالفساد مؤخرا، ووصفته بالرجل "النزيه"، وقالت: "لا أعتقد أن لولا سوف يسجن، إذا تم القبض عليه سيعم البلاد غضبا كبيرا".

وعادت روسيف للدفاع عن نفسها مجددا أمام من يتهمونها بأنها كانت تعلم بقضية الفساد، التي وصمت الرئيس البرازيلي السابق.

واختتمت حديثها، قائلة: "لقد قلبوا حياتي من جنب إلى جنب ولم يجدوا شيئا يمكنه أن يربط بيني وبين أعمال الفساد".





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف الرياضة