السبت 27-ذو القعدة-1438 هـ - 19 اغسطس 2017
خبر عاجل : الأهلي بطل الدوري العام وكأس مصر

عربي وعالمي

وثائق بنما تحيي الأمل في استعادة الأموال المهربة

الإثنين 04 ابريل - 11:33مساء
photo
وثائق بنما تحيي الأمل في استعادة الأموال المهربة

 تحركت السلطات عبر العالم بعد نشر تسريبات تكشف عن التهرب الضريبي وإخفاء ثروات زعماء دول ومسؤولين.وحصلت وسائل إعلام على نحو 11 مليون وثيقة مسربة من شركة الاستشارات القانونية، موساك فونسيكا، التي تعتمد السرية في أعمالها، في بنما.وتبين هذه الوثائق كيف ساعدت الشركة بعض زبائنها في غسيل الأموال والتحايل على العقوبات والتهرب من الضرائب.وتقول الشركة إنها تعمل بنزاهة منذ 40 عاما، ولم تتعرض لأي إدانة بمخالفة القانون.ومنذ نشر التسريبات الأولى، فتحت دول، من بينها النمسا وهولندا وأستراليا، تحقيقات في القضية.تسريب صحفي لوثائق سرية من مكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا تتعلق بالحسابات الخارجية لرؤوس الدول وشخصيات عامة وسياسية أخرى، بالإضافة إلى أشخاص بارزين في الأعمال والشؤون المالية والرياضية. يزعم أن مكتب موساك فونسيكا ساعد رؤساء دول وشخصيات بارزة أخرى في التهرب الضريبي بإنشاء ملاجئ ضريبية غير شرعية في الأغلب.نشرت الوثائق بتاريخ 3 أبريل 2016 وتحتوي على 11.5 مليون وثيقةأعطيت من قبل مصدر مجهول إلى الصحيفة الألمانية زود دويتشي تسايتونج، والتي شاركتها مع الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين. وزعت الوثائق على 107 مؤسسة صحفية في 78 دولة وحللت من قبلهايحتوى التسريب على 11.5 مليون وثيقة من مكتب المحاماة موساك فونسيكا في بنما، الذي وصفته صحيفة الجارديان ب"رابع أكبر مكتب محاماة أوفشور في العالم".[2] بلغ حجم البيانات 2.6 تيرابايت، وفيها معلومات عن 140 مؤسسة أوفشور متعلقة بشخصيات عامة. تمت مراجعة الوثائق من قبل صحفيين في 80 دولة. توقع مدير الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين جيرالد رايل أن يكون هذا التسريب "أكبر ضربة يتلقاها عالم الأوفشور"، نظرا لحجم الوثائق المسربة.من ضمن رؤوس الدول المتورطين الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، رئيس وزراء آيسلندا سيغموندر دافيد غونلاوغسون، الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة خليفة بن زايد آل نهيان، والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو، كما تضمنت القائمة رؤساء سابقين مثل رئيس جمهورية مصر العربية السابق محمد حسني مبارك وبعض أفراد عائلته، ورئيس وزراء جورجيا السابق بيدزينا إيفانيشفيلي، رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي، أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، ورئيس وزراء أوكرانيا السابق بافلو لازارينكو.[6]كما وتم اتهام أقارب ومعارف عدد من الرؤساء، مثل زوجة وأبناء وأخت الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، والد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إبنة رئيس الوزراء الصيني السابق لي بينغ، أخت الملك الاسباني المتنحي خوان كارلوس الأول، وأصدقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،[6] بالإضافة إلى ست أعضاء في مجلس اللوردات البريطاني وثلاثة أعضاء سابقين في مجلس العموم البريطاني من حزب المحافظين البريطاني.





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عربي وعالمي