الثلاثاء 28-ذو الحجة-1438 هـ - 19 سبتمبر 2017

قصة الي قلبك

الحسناء المدللة:زوجى يريدنى "بائعة هوى" على الفيسبوك

الأربعاء 15 يوليو - 01:06صباحا
photo
الحسناء المدللة:زوجى يريدنى "بائعة هوى" على الفيسبوك

كتب:وسام امين

"هناء"..زوجة شابة حسناء. من احد الاسر باحدى مراكز محافظة كفرالشيخ.... تملك قدرا وافرا من الجمال.. وبنفس القدر هي من اسرة طيبة الحال.. فوالدها توفاه الله وهى فى سن صغيرة...اما والدتها فهى مدرسة باحدى المدارس..ترك لها الاب ميراثا كبير نظير عمله لفترات طويلة خارج البلاد.... تمكنت والدتها من توفير حياة كريمة لابنائهما الثلاثة.. حتي تخرج أكبرهم في كلية الهندسة بتفوق كبير..وجاء بعده.. شقيقه.. الذي تخرج من نفس الكلية بنفس التفوق.. وأصغرهم هي "هناء",فهى البنت الوحيدة بجانب شقيقيها.. وكانت الفتاة المدللة التي لا يرفض لها أحد طلب مهما كان.. وتهرع والداتها وشقيقها لتحقيق أحلامها.. حتي تحولت حياتها الي جحيم!
لتنتقل "هناء" فجأة من حياة الرفاهية والمرح.. وتتبدل الي التعاسة والشقاء.. بعد ان سلمت حياتها لحبيبها وتزوجته رغم أنف الجميع..وفجأة انقلبت حياتها رأسا على عقب... ويكون مصيرها دخول المحاكم التي كانت في الأمس القريب تخاف من الاقتراب منها!وامام أعضاء مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة كفرالشيخ.. جلست تروي تفاصيل مأساتها.. بعد ان طالبت باقامة دعوي طلاق للضرر ضد زوجها بعد زواج استمر 6 سنوات...حيث وقفت الزوجة والحزن يعتصر قلبها ألما. لقد جعلنى زوجى بائعة هوى على حد وصفها، حيث  فوجئت بصديقة لى.. تلومنى وتقول ليه..انت ليه بتعملى كده؟!.. فسألتها متعجبة، عملت إيه؟.. قالت صفحتك على الفيس بوك عليها صور إباحية لك كثيرة، وفى أوضاع مثيرة، تعجبت الزوجة ونفت كلامها متعجبة.. وهى تقول، ليس لى صفحة على الفيسبوك..تسترد كلامها قائلة: تيقنت وقتها أن زوجى هو من وراء ذلك بعد مشاجرتى معه بسبب إدمانه، فقام بتصويرى فى أوضاع غير طبيعية، لكن لم يطرأ على بالى أبدا أن ينتقم منى بهذه الطريقة.. نعم هانت عليه 15 سنة زواج وعشرة، لكنى لم أعتقد أن يصل لهذه الدرجة ويغيره الإدمان هكذا".

كلمات ممزوجة بالشجن والألم، نبرة صوت خافتة تحمل كثير من الأحزان والندم، وهى تقول: فقط أولادى هم عزائى الوحيد، ومن أجلهم تقدمت بدعوى خلع، لكنه هددنى بالانتقام، ولكن لم يصارحنى بوسيلة انتقامه منى والآن عرفت كيفية انتقامه منى بالطريقة القذرة.

واختتمت كلامها هذا ماسبق..هو ملخص حكايتى مع زوجى الذى حولنى إلى بائعة للهوى وباحثة عن الزبائن من عاشقى المتعة الحرام على الفيس.

فشلت جميع محاولات أعضاء مكتب تسوية المنازعات.. فتم احالتها الي المحكمة.. وامر رئيس المحكمة خلالها.... بتحديد جلسة بنهاية اغسطس للنظر فيها





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف قصة الي قلبك