الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

قصة الي قلبك

تفاصيل أغرب قصة عشق "جنية" بكفر الشيخ تحت سمع وبصر الزوجة

الأحد 10 مايو - 01:56مساء
photo
تفاصيل أغرب قصة عشق "جنية" بكفر الشيخ تحت سمع وبصر الزوجة

كتب:وسام امين:

منذ قديم الزمان وحتى يومنا هذا لا تزال الحكايات والروايات تحكى وتروى عن الجن,والعفاريت والشياطين والأرواح

والأشباح وما شابه ذلك، وقد ازدادت الخُرافات والأساطير التي تحاك خاصةً حول الجن في وقتنا الحاضر حتى غزت العقول,فهو عالم شائك ومثير .. مليئ بالغرابة والحكايات التي لا يصدقها عقل بشرى .. هو عالم الجن .. وعلاقتهم بالانس .. وفى السطور المقبلة نقدم تفاصيل اغرب حالة زواج .. تقدمت فيها ملكة جمال الجن لرجل من الإنس للزواج منه .. لكن لأن الرجل متزوج ويحب زوجته بشدة رفض العرض الذى قدمته له .. فكانت الكوارث والمصائب التى وقعت له .. لتخرج لنا اغرب قصة .. لكننا لم نكتف بعرض القصة فحسب .. بل توجهنا إلى احد المشايخ المشهورين عنهم بالعلاج بالقرأن بالمجان,والذى قام بعلاج صاحب القصة المثيرة التى نسرد اليكم تفاصيلها المريبة....


جلس أمامنا متوترا .. عينيه تحدق فى أركان الغرفة .. والغضب يسيطر على صوته وهو يقول: "لقد ارتحت اخيرا بعد أن تم العلاج .. ولا اتخيل انى سوف أروى تفاصيل ما جرى معى من البداية .. واعود بذاكرتى إلى تلك الايام المظلمة .. لكنى سوف أروى مأساتى .. حتى يتعظ منها الجميع وربما يكون هناك رجل مثلى .. يعانى نفس ما كنت أعانيه .. لاساعده على المرور من تلك المحنة بسلام!" .. أما عن الحكاية من بدايتها فيقول ياسر:أبلغ من العمر 45 عاما .. أعمل فى مجال التجارة ,متزوج من ابنة عمى التى كانت تعمل فى صيدلية لكنها الآن ربة منزل .. كان الزواج منذ اكثر من 11 عاما .. احبها واحترمها بشدة .. ورزقت منها بأربعة ابناء ثلاثة اولاد وبنت وحيدة .. كنا اسرة سعيدة هادئة .. حتى عام مضى حيث تبدلت الاحوال وانقلبت الدنيا رأسا على عقب!
مع الاسف أنا رجل كنت بعيد إلى حد ما عن الله .. ما كنت أصلى او اذكر الله وأغلب الوقت كنت اقضيه مع اصدقائى فى اللهو .. حتى جاء ذلك اليوم .. عندما بدأت اشعر بأمور غريبة تحدث معى .. حيث كنت اشعر وكأن هناك يد تلمسنى أو يهمس فى اذنى .. ومثل ناس كثر أقول لنفسى أنه ربما خيال عارض وسوف ينتهى .. حتى بدأت الامور تتسع!
فعندما كانت تغيب زوجتى واولادى عن المنزل لزيارة اقاربنا .. كنت فى فترة النعاس اتخيل اشياءً غريبة .. حيث كنت أرى طيف جنيه وهى كانت فى قمة الجمال والانوثة تظهر امام عينى .. حتى أصبحت أراها فى منامى وكانت فى البداية تأتى كل شهر مرة واحدة .. لكن اصبحت تطاردنى فى احلامى .. لدرجة اننى لم اعد اراها مثل الطيف .. بل فى بعض الاوقات تتجسد أمامى مثل الانسان من لحم ودم .. واشعر بها وبأنفاسها الدافئة حولى .. فهى كانت تستغل الجلوس بمفردى وتطلب منى كل ما تتمناه .. لدرجة انها كانت تجبرنى على معاشرتها .. حتى كانت المفاجأة عندما طلبت منى الزواج!
حياتى جحيم!ويستكمل ياسر كلامه ويقول ويديه ترتعشان وعينيه زائغتان:رفضت وبشدة وأصريت على رفضى للزواج منها .. لكنها لم تتركنى وشأنى وهددتنى بأنها ستحول حياتى إلى جحيم .. وبالفعل نفذت تهديدها لى .. فعلت كل ما فى وسعها للانتقام منى .. انقلب البيت وتبدل الحال .. السعادة التى كانت ترفرف على بيتنا انقلبت إلى تعاسة لا آخر لها .. كرهتنى فى زوجتى .. كنت أراها مثل القردة فى عيني وأراها قبيحة إلى ابعد حد يتصوره عقل .. رغم انها على قدر وفير من الجمال .. وكنت كلما أقترب منها مثل ما يفعل اى زوج مع زوجته .. انفر منها وارى وجهها قبيحاً وتفوح منها رائحة كريهة تجعلنى أبغض الاقتراب منها وابتعد عنها .. وارى وجهها وكأنه يملأه الشعر مثل القردة .. وكنت عندما أنام استيقظ فى الليل على صوت فحيح الثعابين .. افتح عينى لأرى الثعابين والحشرات والصراصير وكأنها تطير فى الهواء فى غرفة النوم وتمشى على السقف .. لدرجة انى فى بعض الاوقات كنت اعتقد أن لعاب الثعابين سوف يسقط علينا ونحن نائمين .. كنت أفيق مسرعا من فوق السرير .. وعندما تسألنى زوجتى اخبرها بما رأيت لكنها تطمئنى .. حتى كانت الكارثة الكبرى!
العذاب لأسرتى!: يتابع ياسر...فى البداية كنت أرى انا وحدى تلك الاشياء .. واعانى منها بمفردى حتى حضرت لى الجنيه مرة اخرى .. لكن هذه المرة لم تحضر على صورتها الجميلة الحسناء شديدة الانوثه التى بدت عليها فى البداية .. بل جاءت على صورة قبيحة مخيفة ومعها اثنين كانوا اشباه للقرده لكن مع الفرق أن احجامهم كبيرة ولهم ذيول طويلة والعظم يغطى اجسامهم .. وعرضت على الزواج مرة اخرى على أمل ان اوافق .. لكننى رفضت خاصة أن شكلها كان مخيفا جدا لدرجة لا توصف .. واخبرتها بأنى احب زوجتى ولن أكون لواحدة اخرى غيرها سواء لانس أو لجن .. هنا صرخت فى وجهى وهددتنى بأنها هذه المرة سوف تعذب اسرتى بأكملها وتنتقم من زوجتى وابنائى .. وبدأنا فترة جديدة من التعذيب .. فكنت اشعر أن جدران البيت تتسع وتضيق على وكأنها ستنهار فوق رأسى!
وبينما اكون نائما استيقظ على ابنى وهو يقف فوق السرير بجانبى وينظر إلى بنظرات مرعبة .. لدرجة انى كنت اشعر بخوف شديد .. وكنت اقوم مسرعا احمله إلى غرفته بجانب اشقائه .. لاجد البطانية مرفوعة من فوقهم وملقاة بعيدة عنهم فوق الشباك .. اجذبها وكان هناك احد يشدها من يدى .. واغطى ابنائى وبمجرد أن اخرج من الغرفة واعود اليهم بعد دقيقة للاطمئنان اجد البطانية ابتعدت مرة اخرى عنهم .. وملقاه فى نفس المكان .. وعندما اسأل ابنى يخبرنى أنه لم يفعل شيئا .. وأنهم جميعا خالدين للنوم!
وكنت استيقظ دائما من النوم على اصواتهم وهم يصرخون ويقولون بأنهم رأوا يدا طويلة مغطاة بالشعر تخرج من اسفل السرير ثم تختفى .. وكنت فى صباح اليوم التالى أرى اولادى وكأن احدا ضربهم علقة ساخنة .. آثار الضرب واضحة على اجسادهم .. والكدمات الزرقاء تملأ أقدامهم وايديهم وظهورهم .. والعلامات واضحة على وجوههم .. كما اننا كنا نسمع صوت اشياء تتكسر فى المنزل .. وكنا نسمع صوتا مثل صوت حسيس النار .. وتخرج النيران مشتعلة من الحمام وعندما نسرع اليه لا نرى شيئا .. حتى أن زوجتى هى الاخرى كانت فى بعض الاوقات تخبرنى بأنها ترى حشرات وثعابين وهى جالسة .. بجانب اننا كنا نفاجأ بالزجاج فى غرفة النوم وهو يتكسر .. والتليفزيون انفجر امامنا ونحن نجلس امامه لمشاهدته!
كل هذا يهون بجانب المشاكل التى كنا نواجهها .. فقد أصبحت كثير الشجار مع اسرتى بشكل لا يوصف .. اصبحت انقض على ابنائى بالضرب لدرجة أنى اصبتهم بإصابات فى الوجه والجسد .. لان كلما يفعل احد فيهم شيئا ولو بسيط اقوم بضربه .. رغم حبى الشديد لهم وحبهم لى .. لانى حنون عليهم .. وكأن هناك احدا يرغمنى على ذلك ويدفعنى إلى ضربهم بهذه القسوه وبدون ذنب .. وكانت زوجتى لا تقدر أن تعترض طريقى وأنا اضربهم .. وعندما اخرج من البيت اشعر بأسى ويصحو ضميرى نحو اولادى وزوجتى .. واشترى لهم كل ما يريدونه ويحبونه لمصالحتهم .. لكن بمجرد عودتى إلى بيتى .. واقترابى من الباب اشعر بالغضب قد سيطر على مرة اخرى .. وكراهيتى للبيت واولادى وزوجتى تعود الي .. حتى انى كنت اخفى الاشياء التى جلبتها لهم ولا اعطيهم اياها .. حتى عملى بدأت اهمله ولم اعد اذهب إلى المحل الذى أملكه!
هدانى الله!ويقول ياسر والدموع قد ظهرت فى عينيه:لكنى أدركت أن الله يحبنى ويريد هدايتى .. ففى احد الايام كنت جالسا مع مجموعة من اصدقائى فى الشارع .. وسمعت صوت الآذان وقررت أن ادخل الجامع للصلاة وقلت لنفسى لعل وعسى أن يهدينى الله .. وداخل المسجد قال لى احد المصلين من جيرانى ضاحكا "أخيرا قررت تصلى .. ايه اللى حصل؟!" .. وكأنى انتظر سؤاله وشعرت برغبة كبيرة فى الكلام .. اخبرته بكل شىء وقلت له أنى لم اخبر حتى اشقائى حتى لا يقولون انى اصابنى الجنون .. هنا قال لى بأنه لديه الحل واعطانى رقم الشيخ احمد المهدى واخبرنى انه سوف يساعدنى للخروج من ازمتى .. وبالفعل اتصلت بالشيخ الذى حضر على الفور!
مس عشق!وتوجهنا بالسؤال إلى احد المشايخ,لذى قرر علاج ياسر وقال:ما كان به يسمى بمس العشق وهو نادر جدا .. وتأتى ندرته من التجسيد الذى كانت تظهر فيه الجنيه.. وأيضا من النادر ان تطلب منه الزواج .. لانها ممكن أن تستمتع به من غير زواج .. فلماذا طلبت الزواج ومن المؤكد لانها تحبه حب فعلى وتحتاج إلى الارتباط به إلى الابد!
وليس شرطا أن المس والسحر يصيب من لا يصلى فقط .. والدليل ان الرسول "ص" قد اصابه السحر وكذلك السيدة عائشة رضى الله عنها اتعمل لها سحر .. فهو ابتلاء مثل اى ابتلاء .. وهى تسمى بالسنن الكونية وليس فيها محابة لاحد فكلها مقدرات .. لكن من لا يصلى أو يذكر الله دائما يكون اكثر عرضة لها وهذا هو العيب .. وان الله جل وعلا قال فى كتابه العزيز {إِن كُلُّ نَفْسٍ لَمَّاعَلَيْهاحافِظٌ} .. أى انه جعل لكل نفس حفظتها من الملائكة يحفظونها من كل سوء .. وتلك الحفظة من الملائكة يبتعدون عن جسد الانسان الذى يحفظونه ويبتعدون عنه وهنا يكون عرضة لدخول الشياطين الى جسده فى خمسة مواضع وهى الخوف والحزن والشهوة والغضب الشديد والخلاء أى الحمام!
أما عن العلاج الذى قدمه له الشيخ  فيقول:كان العلاج عبارة عن انى نصحته ان يذهب للصلاة لمدة اسبوعين والذكر ثم يعود إلى لعلاجه .. وبدأنا بعدها خطوات العلاج فى مدة زمنية وصلت إلى ثلاثة اشهر .. وهى كالآتى نصحته بأن يستمع إلى الآذان الشرعى يوميا لمدة 4 ساعات فى اليوم لمدة اسبوعين متتاليين .. وبعدها يستمع إلى الفاتحه 3 ساعات يوميا وايضا لمدة اسبوعين .. وبعدها يستمع إلى سورة يوسف ساعتين يوميا لمدة اسبوعين .. ثم يستمع إلى آية الكرسى ساعتين يوميا لمدة اسبوع .. ثم يستمع إلى خواتيم سورة المؤمنون من أول آية "أفحسبتم ....." الى آخر السورة الكريمة لمدة ساعتين لمدة اسبوع .. وخواتيم الحشر لمدة اسبوع وبعدها الاخلاص والمعوذتين لمدة اسبوع .. وبعد الانتهاء من كل هذا ندهن الجسد كله لمدة شهر بمسك انجليزى او المسك الاحمر .. وبالطبع كل هذا بدون صلاة وكأننا نفحت فى البحر ليس له اية فائده!
أخيرا .. انتهت الحكاية!ويلتقط ياسر أطراف الحديث وهو ينهى الكلام .. ويتنفس الصعداء وهو يتذكر هذه الفترة من حياته ويقول:الحمد لله اخيرا وجدت الحل لنهاية مأساتى .. فقد سمعت كلامه وذهبت للصلاة وكنت بالفعل اشعر براحة كبيرة .. وبعدها عندما بدأنا العلاج .. كان فى بدايته عذاب خاصة عند سماع الآذان .. حيث كنت اغلق عيني بشدة والدموع تتساقط مثل المطر.. وجسدى تشتعل فيه النار واشعر بسخونه شديدة واشعر بتعب لا حدود له .. وانا اضع السماعات فى اذنى لسماع الآذان كنت اسمع اصواتهم وهم يشتموننى ويهددونى بالقتل انا وزوجتى واولادى بل والشيخ المهدى الذى يعالجنى .. لكنى كنت ادرك انهم بداخلى فكنت اقاومهم للعلاج .. خاصة بعد أن اخبرنى الشيخ المهدى بانى من الممكن أن انفصل عن زوجتى او يقتل احدنا الآخر اذا استمر هذا الحال!
ومع مرور الوقت واستكمال العلاج .. بدأ الحال يعود إلى ما كان عليه .. وبدأت اعود إلى زوجتى التى احبها والتى تحملت معى كثيرا وبدأت اراها جميلة مثلما كانت .. وعدت إلى عملى وإلى حضن اولادى .. وهدانى الله وابتعدت هذه الاشياء عنى!





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف قصة الي قلبك