الإثنين 23-ربيع أول-1439 هـ - 11 ديسمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

سر مصر الخالدة
الأحد 03 ديسمبر - 12:05صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

 

بقلم عاطف زيدان

قبل أن يمضي أسبوع واحد علي فرحة المصريين ، بافتتاح الرئيس السيسي ،أكبر مزرعة سمكية بالشرق الأوسط بكفر الشيخ، جاءت الطعنات الغادرة للمصلين الساجدين الشاكرين ، بمسجد الروضة ببئر العبد ، في محاولة لافساد فرحتنا، وكسر ارادتنا ، وسعينا الجرئ للتنمية ،وتحقيق المزيد من الانجازات . طعنات أدانها العالم أجمع . لكنها رغم ماأحدثته من أثار دامية بقلوبنا ، الا انها أظهرت المعدن الأصيل للانسان المصري . حيث تناسى الكل معاناته الشخصية من ارتفاع الاسعار وضيق ذات اليد . وانتفض  للدفاع عن الوطن ، الذي تستهدفه قوي الشر من كل جانب . لاأبالغ اذا قلت ، ان جريمة مسجد الروضة التي هزت العالم ، أيقظت الغافلين ، ممن كانوا يبالغون في الشكوي من الغلاء ، دون ان يخطر علي بالهم، تضحيات رجالنا البواسل ليل نهار ، من ابطال القوات المسلحة والشرطة ، الذين يحملون أرواحهم علي أكفهم ، في سيناء والمناطق الحدودية الوعرة ، بل وكافة انحاء مصر للذود عن أمن الوطن وسلامتنا جميعا . لقد فقدت مصر ، اكثر من 300 مصري من المصلين ، في مسجد الروضة ، بينهم 28 طفلا ، نحتسبهم عند الله من الشهداء ، لكنها رغم الأحزان والدموع ، خرجت من المحنة اكثر صلابة ووحدة وقوة ، كعادتها مع المحن التي واجهتها منذ ألاف السنين . وهذا سر خلودها رغم زوال حضارات وأمم وامبراطوريات كبري في مختلف العصور . تسلمي يامصر بشعبك العريق ، الذي تحوله الازمات والمحن والمؤامرات التي تحاك ضده ، الي كتلة صلبة تتحطم عليها  ، مؤامرات المعتدين باختلاف ألوانهم وأشكالهم ، سواء كانت جيوشا جرارة مثل التتار والمغول ، أو جماعات مأجورة بلا دين أو قيم ، مثل خوارج العصر من سفاحي داعش وغيرهم من التكفيريين وأمرائهم . تسلم ياشعب مصر ، بأصالتك وتحضرك . وتحيا مصر .  

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان