الإثنين 23-ربيع أول-1439 هـ - 11 ديسمبر 2017

مقالات احمدي الشلبي

الروايةّ لم تتم فصولا
الجمعة 08 سبتمبر - 09:56مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

من رحيق اللغة (الروايةّ لم تتم فصولا )  1 – 5
-    من نعم الله علينا  أن خص مصر بشاعر بحجم أمير الشعراء أحمد شوقي الذى أنعم الله عليه وعلينا بهذا الموروث الإبداعي الضخم كما وكيفا ما بين شعر رصين المعنى والمبنى ونثر يذكرنا بنثر بابن العميد والقاضي الفاضل والجاحظ وابن زيدون في نثره الفني الذى نم عن كنوز ثقافية وفكرية وتاريخية ثم اكتملت له فنون القول بريادته للمسرح الشعرى ...
ثم أراد شوقي أن يضيف إلى فنه فن الزجل أيضا  حتى تكتمل له صنوف الإبداع ومن رأيي أن شوقيا  لم يحز فيه الإبداع والتفرد كعهده وكعهدنا به ..فشوقي شاعر الفصحى والأوزان الفراهيدية  حازعن جدارة واستحقاق  لقب أمير الشعراء ؛ وكم كانت سعادتى لاتوصف باحتفال مملكة البحرين الشقيقة بمناسبة مرور تسعين عاما على تنصيب شوقى بإمارة الشعر العربى وعلى النقيض تملكنى حزن شديد لمرور هذه المناسبة دون أن نشعر بها ببلد الأمير لانشغال وزارة الثقافة بصراعات المناصب وتوزيع الهبات الثقافية اللفظية وجملة القول قعقعة ولا طحن.
وانفض ملعبه وشاهدها على......... أن  الـرواية لم تتم فصولا
هذا البيت من قصيدة شوقى في وداع اللورد كرومر نُشرت بعد ساعات من تكريم مصطفى باشا فهمى رئيس وزراء مصر لكرومر بدار الأوبرا الملكية ألهبه  شوقى فيها بشواظ من الهجاء  اللافح لإساءته البالغة للمصريين حيث اتهمهم بالجهل والتخلف ونال من الأسرة العلوية فانتفض شوقى لمصريته وأميره الخديوى عباس الذى عزله الإنجليز وأقاموا عمه السلطان حسين سلطانا لمصر قائلا:
أَيّـامُـكُم  أَم عَهدُ إِسماعيلا ...... .أَم أَنتَ فِرعَونٌ يَسوسُ النيلا
أم حاكما في أرض مصر بأمره........لاسائلا يوما ولا مسئولا
لَمّا رَحَلتَ عَنِ البِلادِ تَشَهَّدَت ....... فَـكَـأَنَّكَ الداءُ العَياءُ نزولا  
ثم راح يعدد مآثر أسرة محمد على قائلا:
والقطن مزروعا بفضل محمد.............في مصر محلوجا بها مغزولا
 قد مد إسماعيل فبلك في الورى.......  ظل  الحضارة في البلاد ظليلا
-    وقد حوت القصيدة  البيتين اللذين كانا سبب نفيه من مصر، وهما قوله:
جرت الأمور مع القضاء لغاية............... وأقـرهـا  من يملك التحويلا
وانفض ملعبه وشاهدها على.................. أن  الـرواية لم تتم فصولا
-    نعم أيها الأمير الرواية لم تتم فصولا حتى الآن وندعوا الله أن يكون تمام فصولها بأيدينا فمنذ أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها حتى وقتنا هذا والمؤامرات الاستعمارية تتوالى في صور شتى مرة خفية خبيثة ومرات واضحة وفاضحة فوعد بلفور المشئوم بعد الحرب العالمية الأولى وإقامة وطن لليهود بفلسطين بعد الحرب العالمية الثانية ثم العدوان الثلاثى ثم النكسة فجاء النصر العظيم في أكتوبر المجيد وغير الاستعمار البغيض وطفلنه المدللة استراتيجيتهم بحروب غير مباشرة عن طريق التآكل الداخلى في الدول العربية والإسلامية بعدما راعهم وآلمهم اتحاد عربى إسلامى غير مسبوق ولا ملحوق إلا بإذن الله وأتمنى أن أراه قريبا
- إن الممعن النظر في شعر شوقى يجد أننا بحاجة لرؤية نقدية تليق بمكانة شوقى فإلى جانب تفرده في الإتيان بالمعنى المعجز والبناء الباذخ والبلاغة الثرية والموسيقى الرقراقة المنسابة؛ نلمس بلا عناء أن شعره اتسم بالثقافة الواسعة والحكمة والإعجاز في التعبيرثم كانت نظراته الثاقبة المتفردة ؛ التي  تنم عن خبير ذو عين فاحصة وكأنه زرقاء اليمامة ...
فتشعر أن ما نظمه في عصره يتوافق مع أحداث الساعة الراهنة وتمتد نظرته لعصور قادمة وهذه هبة وهبها الوهاب لشوقى وفي قصيدته ذكرى المولد النبوى تحدث بإلهام ربانى عما يحدث الآن فوصف حال المسلمين ببيته المعجز وكأن مداده لم يجف بعد....
كأن النحس يوم جرى عليهم.............أطار بكل مملكة غرابا
-    ولعل ماقاله في نكبة دمشق 1920 مازال صداه يتردد في أسماعنا فيمزق نياط قلوبنا مع اختلاف الأحداث فقد كانت الطعنات تأتيها من المستعمرالفرنسى الغاشم فصارت الطعنات من والمستعمر بخناجر الأهل وهى أنكى وأشد وطأة وإيلاما ....وقد كانت فرنسا وحدها فكيف الحال وكل الدول تقريبا تعبث بسوريا برعاية أمريكا زعيمة الإرهاب وراعيته بامتياز وطفلتها الصهيونية المدللة وكل المفسدين في الأرض حتى بلاد واق الواق..ولم يتوقف الأمر عند سوريا وحدها بل صرنا كما قال شوقى       
- نصحت ونحن مختلفون دارا............ولكن كلنا في الهم شرق
نعم سيدى الأمير صرنا كلنا في الهم شرق وأصبحنا  كقطع الشطرنج أو قل كمسرح العرائس تعبث بنا أيادى الاستعمار البغيض الذى راح يدفعنا  للموت والهلاك والدمار وخراب  الديار طائعين مختارين في سادية تدعو للغثيان حيث أصبحنا سوقا للسلاح نقتل به أشقاءنا ونكبر ونهلل ونستمرئ هذا الوضع المزرى ننفذه  بإجادة يحسدنا أعداؤنا على مهارتنا في التنفيذ .
- لم نتبه إلى مقولة جولدمائير بعد نصر أكتوبر المجيد لن نترك العرب ينتصرون علينا بعد الآن ومن خلال خبرتهم في تلك المعركة غيروا استراتيجيتهم ومعها راعية الإرهاب العالمى وغطاء استعمارى خبيث إلى جعلنا خناجر في ظهور بعضنا البعض في ظل الغياب المخزى لجامعة الدول العربية والمنظمات الإسلامية اللتين  تعتبران مغانم مادية شخصية لشخصيات تجيد التصريحات والشعارات والأغانى الجوفاء على غرار أمجاد يا عرب أمجاد!
-    إن المذاهب والفرق التى نهانا الإسلام عنها استغلها الاستعمارلتفتيت الأوطان وخرج بها من مضامينها إلى وسائل للتمزق والهلاك والله تعالى في محكم كتابه يقول: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) والرسول الكريم قال (ليس منا من دعا إلى عصبية)ولو كان الإسلام بحاجة إلى مذاهب وفرق لأوجدها الله ورسوله.....
-    ومع نكبة دمشق ودموع أمير الشعراء ودموع الأوفياء للعروبة والإسلام.
وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ    سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ.........................
جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ    وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي...........................
جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ    وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي.........................
عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ    لَحاها اللهُ أَنباءً تَوالَتْ.............................
وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ    يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ...........................
تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَهيَ صِدقُ    تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها.......................
وَقيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَحَرقُ    وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ..........................
وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ
نعم أنت كذلك يادمشق مرضعة حانية للعروبة والإسلام عقك أبناؤك وهدمك أعداؤك وتكالبت عليك الأكلة...    أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا.......................



وَلَمْ يوسَمْ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ    صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّلْ.....................
.....بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ    لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَعُرسٌ...........................
أَبَينَ فُؤادِهِ وَالصَخرِ فَرقُ؟
حتى جميلات سوريا أصابهن الفزع والهلع من قلوب صخرية المشاعر متبلدة الأحاسيس وهذه شيم المستعمرين    سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ.....................



قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ
ثم وجه شوقى حديثه لأبناء سورية الذين غرهم المستعمرون بألقاب الإمارة  الزائفة التي طوق بها رقابهم وحقيقتها الرق والعبودية  وتنفيذ مكائد الاستعمار ألا ينخدعوا بالخدع الفاضحة التي يدبرها المستعمرون...ثم لمس شوقى موضع الداء المميت  المتمثل في الخلاف الذى لابراء منه.    وَلِلمُستَعمِرينَ وَإِن أَلانوا...........................








وَأَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا    بَني سورِيَّةَ اطَّرِحوا الأَماني.......................
بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَهيَ رِقُّ    فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن تُغَرّوا......................
وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ    فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي.....................
وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ
-نعم سيدى الأمير صرنا كلنا في الهم شرق.    نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِفونَ دارًا......................

بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ
-    لاتتعجب سيدى الأمير فاللغة واحدة والمآرب والمشارب مختلفة    وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ.........................


يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ    وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ.........................
بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ
كلت أيدينا من قرع أبواب الحرية المستحيلة سيدى الأمير حتى هرمنا نعم هرمنا وهُزمنا.    وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ.............................



وَعِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ....
-    عز الشرق وبهاؤه ورواؤه أوله ومنتهاه دمشق الفيحاء الجميلة بكاها شوقى بكاء مازالت جراحنا تنزف له وتمزق نياط  قلوبنا وتلهب وجداننا.    جَزاكُمْ ذو الجَلالِ بَني دِمَشقٍ.

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف احمدي الشلبي