الإثنين 02-ربيع أول-1439 هـ - 20 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

ارحموا كبارنا
الثلاثاء 17 مايو - 01:48صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |


وصلتني رسالتان ، تقطران بالأسي والمرارة . الأولي من المهندس سيد بيومي أحمد – 80 عاما – رئيس سابق لاحدي شركات البترول . والثانية من مساعد بالمعاش عبد الفتاح مصطفي دوابة – 70 عاما -.
يقول المهندس سيد أنه قضي عمره في العمل بكل اخلاص ونزاهة بقطاع البترول ،حيث كان أول حفار مصري علي أجهزة الحفر الروسية ووصل الي قمة الهرم الوظيفي ،بكفاحه واجتهاده ووطنيته ، لكن انتهي به الحال بعد التقاعد الي معاش لايكفي ثمن أدوية الشيخوخة . واضاف انه يعاني بشدة من تدني معاشه وتردي الخدمات الصحية التي يقدمها المركز الطبي للبترول بمدينة نصر لأصحاب المعاشات وعددهن يزيد علي 100 الف شخص ناهيك عن سوء المعاملة من القائمين علي المركز وطالب بمعاش تكميلي او استثنائي أسوة بمن تقاعدوا بعده حتي يذوق طعم الحياة الكريمة قبل رحيله !
أما المساعد بالمعاش عبد الفتاح فهو من أبطال حرب اكتوبر الذين أنحني اجلالا وتقديرا لتضحياتهم فلاتختلف شكواه عن سابقه حيث يتساءل هل يعقل حرماني من العلاج بمستشفيات القوات المسلحة بعد قضائي 17 سنة لمجرد انني خرجت من الخدمة ؟ألا يشفع لي ماقدمته من عطاء للوطن في مختلف الحروب أن أحصل في شيخوختي علي بطاقة علاجية بالمستشفيات العسكرية ،خاصة ان التأمين الصحي الخاص بالمدنيين يرفض منحي وزوجتي حق العلاج . هل يعقل ان يحصل من لم يحضروا اي حروب علي بطاقة المحاربين القدماء بينما لايحصل عليها رجال اكتوبر ؟وحملني ابن السبعين عاما أمانة نقل أمنيته بمقابلة رئيس الجمهورية أو وزير الدفاع . وهاأنذا أؤدي الأمانة . قلت وسأظل أقول ان تخفيف معاناة أصحاب المعاشات،يجب ان يكون علي رأس أولويات الحكومة . الحلول متاحة ، المهم التحرك بجدية وشعور انساني . ارحموا كبارنا يرحمكم الله .

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان