الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

مليارديرات الصحراوي
الأحد 15 نوفمبر - 12:36صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |


بقلم عاطف زيدان
   اخيرا .. تخلت الدولة عن سياسة " الطبطبة" مع رجال الهبر والاستغلال ، الملقبين ظلما برجال الاعمال . أخيرا .. تخلصت الحكومة برئاسة المهندس شريف اسماعيل من سياسات نظام مبارك ، واعلنت الحرب علي  أناس حصلوا علي الاراضي الواقعة علي الطرق الصحراوية ، بسعر 50 – 200 جنيه للفدان بغرض استصلاحها وزراعتها ، فاذا بهم يحولونها الي منتجعات وفيلات فاخرة .قررت الحكومة اعلاء سيادة القانون  بالحجز الاداري علي المخالفين لشروط التعاقد ، التي تسمح بالبناء فقط علي 2% من مساحة الارض كمباني لاقامة العمال ومناافع لخدمة الاراضي المستزرعة . قد يكون الحجز الاداري اضعف الايمان ، لكنه خطوة علي طريق تطبيق القانون ، ووضع حد للفساد الفاجر الذي حول شعب مصر الي اغلبية تعيش علي الكفاف ، وبضع الاف يملكون مليارات الجنيهات ، بالاستغلال البشع لأراضي وممتلكات الدولة.
تعاملت حكومة محلب مع هذا الملف الشائك بحساسية شديدة . ولاادري سر هذه الحساسية . فنحن لانريد المستثمر المستغل الذي يخالف العقود ويتاجر بأرضنا وعرضنا . من حصل علي الارض وقام باستصلاحها وزراعتها ، سنقول له كتر خيرك . من حقك ان تجني ثمار تعبك واستثمارك . اما من خالف العقد وقام باستغلال الارض في غير الغرض المخصصة له ، فليتحمل نتيجة جشعه ومخالفته . لقد كانت الحكومة رحيمة عندما قررت الزام كل مخالف بدفع غرامة 500 جنيه للمتر الذي تم البناء عليه . فالعدل يقتضي فسخ العقد واعادة بيع الارض بالمزاد العلني بأسعار اليوم. وبالتالي تحصيل تريليون و500 مليار جنيه وليس 150 مليار جنيه كما تقدر المصادر الرسمية . آمل الايكون الحجز الاداري مجرد تهويش وان تثبت حكومة المهندس شريف ان عهد" الطبطبة" علي رجال الاستغلال ذهب الي غير رجعة ! 

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان