الإثنين 06-جماد أول-1439 هـ - 22 يناير 2018

مقالات عاطف زيدان

الخونة
الثلاثاء 17 فبراير - 12:13صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

 

aatefzedan@yahoo.com بقلم :- عاطف زيدان



كنت ومازلت علي قناعة تامة، أن كل التنظيمات الإرهابية صنيعة صهيوأمريكية، رغم رفعها شعارات إسلامية. لقد كشفت الأحداث التي شهدتها المنطقة العربية منذ عشرات السنين، والمصائب التي ألمت بنا طوال القرن الماضي، وصولا إلي خلق تنظيم القاعدة في أفغانستان، بزعم ضرب الاتحاد السوفيتي. وماتبع ذلك من أحداث سبتمبر التي لايعرف أحد أسرارها الخفية، وافتعال بوش الابن ما أسماه الحرب علي الإرهاب الذي صنعه سابقوه بأيديهم، وغزو العراق وتدمير جيشه وتمزيقه ببسلاح الطائفية البغيض، وإعلان استراتيجية الفوضي الخلاقة التي تم تنفيذها في الكثير من دول المنطقة بهدف تفتيتها إلي دويلات بما يجعل الطريق ممهدا لاسرائيل لفرد أذرعها كيفما تشاء. استخدمت المؤامرة الصهيوأمريكية عصابات الإرهاب بمختلف مسمياتها لتنفيذ مخططاتها. وهذا ليس بغريب، فهذه العصابات لا تضم سوي جماعات من الخونة الضالين المأجورين، يضعون أنفسهم في خدمة من يدفع أكثر، بغض النظر عن أهدافه.
لقد قتلوا وحرقوا وسلبوا واغتصبوا وباعوا مسلمين ومسلمات، في العراق وسوريا وليبيا واليمن والكثير من الدول الإسلامية في آسيا وأفريقيا بل وأوروبا. فكيف يكونون مسلمين؟! وكيف ينتسبون إلي الإسلام ؟! إن الإسلام الذين يتمسحون به برئ منهم، فهم ليسوا سوي وحوش آدمية وإرهابيين قتلة، لا اعتبار عندهم لأي معان دينية أو إنسانية، المهم تنفيذ ما يساعد في إرضاء من يمولهم ـ حتي يجزل العطاء. كلي ثقة في الله أولا ثم جيشنا العظيم ووحدة المصريين ثانيا في القصاص لشهداء مصر جميعا والقضاء علي الإرهابيين أينما وجدوا وإفشال المؤامرات التي تستهدف مصر العزيزة

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان