الجمعة 03-جماد أول-1439 هـ - 19 يناير 2018

مقالات عاطف زيدان

ياولاة الأمر .. اضربوا بلاهوادة
الأحد 01 فبراير - 02:38مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |




 وسط الحزن الخانق ، ودموع القلب التي لاتجف ، والألم الذي يعصف بالنفس والبدن ، علي شهدائنا من جنود وضباط مصر البواسل ، الذين يسقطون بين الحين والحين ، بأيدي قذرة ، لفئة ضالة ، تتمسح بالدين والاسلام منهم براء . وسط كل هذا ، تهاجمنا ضحكات الشامتين ، من خلال تصريحات مسممة ، وتغريدات كنعيق البوم ، وتحليلات لاتتحملها الأذن عبر قنوات الشريرة القطرية واخواتها التركية ، لتزيد النفس غضبا والقلب نارا ، ويصبح مطلب القصاص العاجل والثأر السريع المضاعف هو المسيطر علي كل مصري شريف . لاأبالغ اذا قلت ان مانسب الي خالد مشعل ومانعق به خالد ابو النجا وامثاله وماعبر عنه مايسمي تحالف دعم الشرعية وماتبثه قناة الشريرة القطرية من اخبار كاذبة  وتحليلات مغرضة، ليس الا انعكاسا لتخاذلنا وطيبتنا والتحافنا بعدالة بطيئة  ، لاتحقق الردع والقصاص لنا جميعا ، قمابالك باهالي الشهداء الذين تغلي نفوسهم وتحترق قلوبهم علي ابنائهم ، انتظارا لقصاص لم يتحقق حتي الآن . انني اكاد اسمع ضحكات الشامتين الهستيرية ، في قطر وتركيا ، ورقصات فرح القابعين المنعمين في سجون برج العرب و طره والعقرب، علي الدماء الظاهرة التي تهدر بأيدي عصاباتهم المجرمة ، والدموع التي تجري بسبب عمليات اتباعهم الضالين ، والشباب الغض الذي يسقط بخناجر انصارهم الارهابيين  ، بين يوم وآخر .
آن الأوان ان  نتخلي عن انسانيتنا الزائدة ، وعدالتنا العاجزة ، وطيبتنا الشديدة ، ونعلي مبدأ العين بالعين والسن بالسن . فالقاتل الذي يهدر روحا طاهرة في ثوان ، يجب ان يقتل في ثوان ايضا، وبنفس الطريقة  . اما ان يعترف القاتل الارهابي ، بأنه ارتكب مجزرة مثلما فعل الارهابي مصاص الدماء عادل حبارة ،ونتركه يأكل بنهم وسعادة ، وينام قرير العينين ، ويسب ويهين من يشاء حتي القاضي الذي يحاكمه ، بينما اهالي الشهداء يحترقون بنار انتظار القصاص ، فهو امر يثير الغيط والحنق .
كفانا رحمة بمن لايستحقون سوي القسوة والشدة .كفانا تسامحا مع من يرون تعاملنا الراقي ضعفا ، وتحضرنا جبنا . كفانا تحليا بسلوكيات الكبار في التعامل مع الصغار والمارقين . فمن يخطئ في حقنا ، ويمسنا بسوء ، سواء كان فردا او جماعة او دولة ، يجب ان يواجه بكل قوة و حسم ، حتي يفكر غيره الف مرة قبل ان يسير علي خطاه .ياولاة امر مصر والمصريين ، اضربوا بلاهوادة . فمصر الكبيرة بشعبها الابي وجيشها العظيم ،لاتستحق مايجري بها من قبل الشامتين في الداخل والخارج . 

 

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان