الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

الديمقراطية السعودية
الثلاثاء 07 اكتوبر - 01:03صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

الديمقراطية السعودية
بقلم عاطف زيدان
 
 
اسعد كثيرا بمتابعة وقوف الحجاج علي صعيد عرفات . ومن حسن حظي ان الوقفة هذا العام صادفت يوم الجمعة وهو الاجازة الاسبوعية لي مما اتاح لي فرصة متابعة مشاهد الحجيح اطول فترة ممكنة ،لا لأملأ قلبي وروحي بمشاعر ايمانية لامثيل لها فقط وانما لاقف علي ماتحمله الصورة المنقولة عبر الفضائيات من تطور في المشروعات الكبري الجديدة  التي تنفذها حكومة خادم الحرمين الشريفين من اجل توفير مزيد من الراحة للحجيج في اداء المناسك .
 لقت انفقت الحكومات السعودية منذ عهد الملك المؤسس  وحتي العهد الحالي بقيادة الملك عبد الله .. عشرات التريليونات من الريالات لتوسعة وتطوير الحرمين الشريفين  والمشاعر المقدسة حتي اصبح الحج رحلة روحية ممتعة.
لقد عشت في المملكة ثمانية أعوام وتعرفت عن قرب علي المجتمع السعودي ولمست بدقة مدي الحب الذي يكنه السعوديون لمليكهم . وكم كنا نتبادل الرأي في جلسات يحضرها مثقفون حول طبيعة الحكم السعودي مقارنة بالديمقراطية علي الطريقة الغربية واشهد انني سمعت من الكثير من السعوديين كلاما من القلب يعكس تقديرا كبيرا للحكم السعودي حتي ان احدهم قال في احدي جلساتنا ان مانشهده في المملكة من سياسة الباب المفتوح التي تتيح لأي مواطن لقاء اي مسئول لعرض مشكلته  في يوم محدد اسبوعيا بدءا  من مدير اي مصلحة حكومية وحتي امير المنطقة  بل و الملك نفسه دون عقبات ،لاتوفره الديمقراطية الغربية . ثم تساءل ماهو الهدف الأسمي  للديمقراطية ؟ اليس تحسين مستوي معيشة الشعب وحل المشاكل اولا بأول . واجاب : اننا ولله الحمد نتعلم ونتداوي علي اعلي مستوي بالمجان ونحصل علي وظيفة فور التخرج براتب كبير  و ارض لبناء بيت بقرض حسن .. هذه ديمقراطيتنا الخاصة التي تناسب طبيعة  مجتمعنا . ورغم ذلك تم انشاء مجلس للشوري  ومجالس بلدية لتوفير نوافذ اوسع للتواصل والمشاركة الشعبية . تحية للسعودية ملكا وحكومة وشعبا لما تقدمه للاسلام والمسلمين من خدمات جليلة
 

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان