الأحد 29-شوال-1438 هـ - 23 يوليو 2017
خبر عاجل : توضيح : يرجى متابعة الاحبار الرياضية من خلال باب " الرياضة " على الصفحة الرئيسية لحدوث عطل تقني في بوابة " الملاعب

مقالات عاطف زيدان

حرام .. والله حرام
الأربعاء 04 ديسمبر - 04:33مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

 

 
 
 
تلقيت اتصالا هاتفيا من احد الاطباء القدامي آلمني بشدة . قال الدكتور احمد عبد السميع انه امضي سنوات عمره في خدمة المرضي وتخفيف الامهم ، اعطي بلاحدود دون النظر الي الراتب الهزيل الذي يتقاضاه . وواصل رسالته بكل اخلاص حتي احيل الي التقاعد عام 2008  . واضاف بصوت يملأه الاسي والحزن والحياء : لقد قرأت مؤخرا عن  كادر الاطباء  وارتحت لزيادة حوافزهم بنسبة تصل 600% لكن الا يجب ان يكون لنا نحن اصحاب المعاشات نصيبا من هذ الانصاف ؟هل تصدق ان معاشي حاليا 620 جنيها ؟ الايستحق اصحاب المعاشات بكافة فئاتهم نظرة انصاف وعدل بعد الثورة مثل العاملين بالحكومة  الذين  تم وضع حد ادني لمرتباتهم لايقل عن 1200 جنيه ؟
انني اشعر بالاسي لمايعانيه الدكتور وغيره من اصحاب المعاشات  خاصة بعد علمت  ان اكثر من 70% من اصحاب المعاشات يتقاضون مبالغ اقل من 700 جنيه شهريا وهو مايستوجب وقفة صادقة وسريعة لانقاذ هذه الفئة التي ظلمت طوال العقود الثلاث الاخيرة وهاهي تتعرض لظلم فادح بعد التقاعد .

الامر ليس صعبا لتحسين المعاشات الضئيلة . كل مانحتاجه هو قيام وزير المالية الدكتور احمد جلال بالاسراع بحصر مستحقات صندوقي التأمينات لدي الخزانة العامة وبنك الاستثمار القومي ، واحتساب فائدة مناسبة عليها تحول للهيئة ، ليس هذا فقط ، بل يجب احتساب الفارق بين  سعر الفائدة الجديد والسعر المجحف الذي كان سائدا منذ الحصول علي تلك الاموال وتحويله ايضا الي هيئة التامينات ويتم عقب ذلك تكليف الخبراء الاكتواريين لدراسة امكانية رفع الحد الادني للمعاشات وفقا للارصدة المتوافرة، وانا علي ثقة ان ارصدة التأمينات كافية لاقرار حد ادني للمعاشات يفوق ما تم تحديده لموظفي الدولة .

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان