الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

من يستحق لقب قائد ثورة 30يونيه
الأربعاء 13 نوفمبر - 09:50مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |


لايختلف اثنان علي ان الفضل بعد الله سبحانه وتعالي في تحقيق ثورة‮ ‬30‮ ‬يونيه اهم اهدافها وهو عزل مرسي يعود الي القوات المسلحة بقيادة الفريق اول عبد الفتاح السيسي الذي استجاب لارادة الشعب وبادر بجرأة ليست بغريبة عنه وشعور وطني صادق لإصدار خارطة الطريق وعزل محمد مرسي من منصبه‮ . ‬وخرج الشعب يحتفل بانجازه التاريخي في اسقاط ثاني رئيس خلال عامين بعد ان اصبحت الملايين علي قناعة ان مرسي ليس سوي دمية في يد عصابة اجرامية تريد محو اسم مصر من خريطة العالم رغم ان الله سبحانه وتعالي خلدها في القرآن عدة مرات

استحق السيسي الشعبية الجارفة التي يحظي بها حاليا فهو يعد من منظور الملايين التي نزلت الشارع لتفويضه لمواجهة الارهاب قائد ثورة‮ ‬30‮ ‬يونيه رغم ان الاعلام لم يمنحه هذا اللقب‮.‬

المهم ان السيسي الذي انقذ مصر في اللحظات الاخيرة من فاه الاخطبوط الاخواني واحبط مؤامرة التنظيم الدولي لتحويلها ولاية تابعة للخلافة الأردوغانية،‮ ‬لم يعلن بشكل قاطع حتي الان قراره،‮ ‬بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة من عدمه،‮ ‬رغم حملة جمع التوقيعات التي تقودها‮ " ‬كمل جميلك‮ " ‬لترشيحه باعتباره الاولي بقيادة سفينة مصر وسط الامواج العاتية التي تتربص بها من الشرق والغرب والقريب والغريب‮ . ‬وقد نجحت الحملة في جمع توقيعات بالملايين واظنها سوف تحقق ما يفوق حصيلة حملة تمرد لكن هناك اصواتا تعارض ترشيح السيسي ليس من منطلق رفض تولي الرجل المنصب الاعلي في البلاد،‮ ‬وانما حرصا علي استمرار وجوده علي رأس القوات المسلحة التي تمثل صمام الامان للوطن والحارس الامين للشعب وممتلكاته‮.‬

ايا كان الامر فان وجود السيسي سواء علي رأس الجيش او في سدة حكم مصر لايقلل من دوره التاريخي كقائد لثورة‮ ‬30‮ ‬يونيه‮. ‬واري شخصيا ان اكبر ضمان لنجاح الثورة في تحقيق اهدافها ان يتم اختيار قائدها لحكم البلاد‮.

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان