الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

العفو عن مبارك ومرسي
الثلاثاء 17 سبتمبر - 02:03صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

 

 
 
 
اطلق الدكتور سعد الدين ابراهيم الناشط السياسي ومدير مركز ابن خلدون مبادرة تتضمن اصدار عفو رئاسي من المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية عن الرئيسين السابقين  مبارك و مرسي . واستند سعد الدين في مبادرته علي سوابق تاريخية اهمها مافعله المصطفي صلي الله عليه وسلم مع المشركين عقب فتح مكه حيث اطلق مقولته الشهيرة " اذهبوا فأنتم الطلقاء " وكذا قيام نيلسون مانديلا بوضح اليات للتصالح مع اركان النظام العنصري الابيض وجلاديه
ورغم تقديري لمبادرة سعد الدين   واستبعادي اي تشكيك  في حقيقة نواياه ومايحاول البعض تفسيره بانه تنفيذا لرغبة امريكية لاطلاق سراح  مرسي ، الا انني اتحفظ علي المبادرة لعدة اسباب .. اولها انها تقارن بين موقفين مختلفين ، فالمصطفي عندما عفي عن  قريش لم يكن قرارا بشريا وانما بوحي من السماء  ، فماينطق عن الهوي ، وقد تجسد ذلك فيما حدث لاحقا حيث دخل معظم رجالات مكة  الاسلام ومنهم ابو سفيان ابن حرب والد امير المؤمنين معاوية  . اما فيما يخص مبادرة مانديلا فقد جاءت ضمن انفاق شامل يتضمن ايضا تنازل البيض عن مساحات شاسعة من الاراضي والاقطاعيات التي يمتلكونها للاغلبية السوداء ولم يقتصر الامر فقط عن العفو عنهم مقابل تعويض اهالي الضحايا . لذا كنت اتصور ان تتضمن مبادرة سعد الدين ابراهيم وهو عالم وباحث اجتماعي من الطراز الاول محاور موازية مثل تنازل المخلوع والمعزول واسرتيهما عن اموالهم وممتلكاتهم التي جمعوها بحكم تواجدهما علي عرش مصر سواء باستغلال النفوذ بشكل مباشر او غير مباشر وكذا اعتزالهما العمل السياسي والعام والقبول بالاقامة الجبرية والاعتذار عن ماارتكبا من جرائم بحق الشعب وقبل هذا وذاك  تعويض المصابين ودفع الدية الشرعية لاهالي الشهداء . عندئذ يمكن ان تطرح المبادرة في استفتاء شعبي حتي يكون الرأي للشعب وبذلك نضع ضوابط قانونية واجتماعية للعفو عن الرؤساء  حتي لانقر مبدأ خطيرا مفادة ان المجرم في مصر من الممكن ان يفلت من العقاب رغم جسامة جرائمه اذا كان رئيسا للجمهورية  .

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان