الإثنين 06-جماد أول-1439 هـ - 22 يناير 2018

مقالات عاطف زيدان

المعزول واعوانه الامريكان
الخميس 08 اغسطس - 02:42صباحا
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |


وصفت في‮ ‬مقال سابق تحت عنوان‮ " ‬المعزول ليس معزولا‮ " ‬زيارة كاترين اشتون لمرسي‮ ‬بالخطأ الجسيم وحذرت من السماح لاي‮ ‬مسئول اجنبي‮ ‬اخر بزيارة المعزول وقلت ان ذلك سوف‮ ‬يجعل مرسي‮ ‬صاحب حيثية ويشجع الاخوان الفاشلين علي‮ ‬الاستقواء بالخارج‮  ‬واستمرار الاعتصامات وقد‮ ‬يؤدي‮ ‬ذلك الي‮ ‬تهديد ثورة‮ ‬30‮ ‬يونيه التي‮ ‬يتردد بعض المسئولين للاسف في‮ ‬وصفها بالثورة رغم انها تحمل صفات ثورتي‮ ‬23‮ ‬يوليو و25‮ ‬يناير معا‮ .‬

حدث ماكنت اخشاه‮ ‬،‮ ‬وتكرر الخطأ‮ ‬،حيث فوجئنا بوفود اجنبية متنوعة تسير علي‮ ‬خطي‮ ‬كاترين اشتون وتلتقي‮ ‬بمن تشاء دون ان‮ ‬يعترضها احد ووصل الامر الي‮ ‬السماح لهم بلقاء زعماء العصابة الاخوانية وعلي‮ ‬رأسهم خيرت الشاطر‮ . ‬وكان طبيعيا بعد ذلك ان نسمع الامريكي‮  ‬ماكين وهو‮ ‬يصف اكبر ثورة شعبية اتحد فيها الشعب مع الجيش بأنها انقلاب وهو نفس موقف رئيس وزراء تركيا الاخواني‮ ‬اردوغان‮ ! ‬ولن نستغرب صدور تصريحات مماثلة من الاتحاد الافريقي‮ ‬وربما قطر ومن علي‮ ‬شاكلتها ممن‮ ‬يرتبطون بالاخوان بعلاقات مريبة‮ . ‬واكثر مااخشاه ان تمتد المؤامرة لتشمل الاتحاد الاوروبي‮ ‬وروسيا والصين واليابان لنجد انفسنا في‮ ‬موقف اشبه بكوريا الشمالية وايران‮  ‬بسبب خطأ جسيم ارتكبه شخص دون استشارة من‮ ‬يملكون الحكمة والرأي‮ ‬السديد

لقد بدأت اخاف بشدة علي‮ ‬الثورة البيضاء الاكبر في‮ ‬التاريخ‮  ‬،‮ ‬وارجو ان‮ ‬يصل هذا الشعور الي‮ ‬اصحاب الحل والعقد في‮ ‬مصر الآن‮ ‬،‮ ‬واعيد النصيحة ورزقي‮ ‬علي‮ ‬الله لعلهم‮ ‬يوقنون‮ . ‬ثورة‮ ‬30‮ ‬يونيه اسقطت الاخوان وانقذت مصر من الخطف والسرقة فلاتضيعوا ماحققته من انجازات مبهرة بصفقات مريبة وتدويل ا لقضية التي‮ ‬حسمتها الثورة اصلا‮. ‬التفاوض مع قتلة المتظاهرين وسارقي‮ ‬مصر‮  ‬الارهابيين خيانة لعشرات الملايين من الثوار الذين فوضوا الدولة لإزالة الالغام القذرة حتي‮ ‬ينطلق قطار الثورة الي‮ ‬عالم الامن والاستقرار والرخاء‮ .‬فهل من‮ ‬مجيب‮ .‬رحمك الله‮ ‬ياناصر‮ !!

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان