الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

سد النهضة يهدد نهضة مصر
الإثنين 03 يونيو - 10:38مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

لم يكن حرص الملوك الفراعنة العظام علي مد نفوذهم الي منابع النيل الا ادراكا منهم بان النهر الخالد مصدر الحياة لشعب مصر،‮ ‬وانه لايمكن السماح بوضع رقاب المصريين تحت رحمة اي دولة او حاكم اجنبي‮. ‬فلولا النيل لماقامت اعرق حضارة عرفتها البشرية علي ضفتيه،‮ ‬ولعل معابد اسوان والاقصر ونجع حمادي وغيرها من محافظات الصعيد خير دليل علي ذلك‮. ‬ولنا ان نتخيل لو لم‮  ‬يكن النيل موجودا‮.. ‬يكفي هنا ان اذكر بمقولة هيروديت الشهيرة‮ " ‬مصر هبة النيل‮ " .. ‬انها ا لحقيقة الناصعة التي نحاول الالتفاف حولها وتحويرها احيانا من باب تضخيم الذات‮ ..  ‬لكن يبقي النيل في الاطار الدلالي لاي منصف،‮ ‬يعني مصر‮ . ‬ولم يكن مافعله الفراعنه العظام الا امرا حتميا سمحت به الظروف السياسية آنذاك‮  .‬واستمرنفس النهج الذي يتسم ببعد نظر سياسي،‮ ‬في عهد محمد علي،‮  ‬فكانت مصر والسودان دولة واحدة وكان الجيش المصري يتمركز في مختلف مناطق السودان لتأمين وصول مياة النيل الي ابناء دولة المصب مصر والسودان‮. ‬ولم يختلف الحال كثيرا في عهد عبد الناصر والسادات وان اختلفت الوسائل حتي وصل الامر مطلع الثمانينات باطلاق السادات تهديده المدوي بضرب اثيوبيا اذا حاولت الانتقاص من حصة مصر المقدرة بـ‮ ‬55‭.‬5‮ ‬مليار متر مكعب وقال وقتها رحمه الله‮ : ‬افضل لنا ان نموت في اثيوبيا شهداء‮ .. ‬من ان نموت في ارض مصر من العطش‮ .. ‬لقد فرط نظام مبارك كثيرا في حق مصر وشعبها فيما يخص الامساك باوراق سياسية واقتصادية تجعل اثيوبيا تتردد الف مرة قبل الاقدام علي مجرد التلويح بتهديد امن مصر المائي‮. ‬وكان طبيعيا‮ - ‬وسط‮  ‬هذا الغباء السياسي‮ - ‬ان تتجرأ اثيوبيا علينا‮  ‬الي حد الضرب بالاتفاقيات الدولية عرض الحائط والبدء في بناء سد النهضة وليذهب مشروع النهضة المصري الي اقرب درج‮ .‬

آن الاوان لتذكير المقامرين في الحبشة ان مصر بعد الثورة،‮ ‬لن تسمح باي تهديد لحياة ارضها وشعبها ولنا فيما سلكه الملوك والحكام المصريون العظام المثل والقدوة،‮ ‬وقد اعذر من انذر‮ .‬


Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان