الجمعة 06-ربيع أول-1439 هـ - 24 نوفمبر 2017

مقالات عاطف زيدان

موازنة يوسف بطرس غالي
الإثنين 27 مايو - 09:20مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

عرضت في مقال سابق ما يتضمنه مشروع الموازنة العامة للدولة من أرقام مضروبة وضربت مثلا بالايرادات العامة خاصة الضريبية منها المقدرة بـ‮ ‬356‮ ‬مليار جنيه وقلت ان هذا الرقم يحمل مبالغة شديدة لان مصلحة الضرائب لم تحقق حتي الان الربط المستهدف في العام المالي الحالي وهو‮ ‬232‮ ‬مليار جنيه بل انها لم تتجاوز حصيلتها حتي الآن‮ ‬170‮ ‬مليار جنيه رغم انه لم يتبق علي انتهاء السنة المالية سوي شهر واحد تقريبا
ولاتقف الارقام المضروبة عند حد الايرادات‮ ‬غير الحقيقية وانما تتعدي ذلك الي معظم بنود المصروفات وبالتالي يصبح العجز المقدر في مشروع الموازنة‮ ‬غير حقيقي واقل بكثير من العجز المتوقع حيث يقدر العجز في المشروع بـ‮ ‬197‮ ‬مليار جنيه رغم ان التقديرات الموضوعية تشيرالي انه سوف يتجاوز رقم‮ ‬250‮ ‬مليار جنيه وربما يقترب من‮ ‬300‮ ‬مليار جنيه
لقد زعم وزير المالية السابق في عرضه لملامح مشروع الموازنة امام مجلس الشوري انه سيتم تحقيق الزيادة في الايرادات الضريبية من خلال‮  ‬تطبيق ضريبة القيمة المضافة‮. ‬ورغم قبول ذلك نظريا الا ان الواقع لن يسمح بذلك لان تطبيق الضريبة علي القيمة المضافة يحتاج استقرارا اقتصاديا وانخفاضا في معدل التضخم وهو ما لا يتوافر حاليا مما يجعل الإقدام علي مثل هذه الخطوة بمثابة انتحار سياسي
الامر يستلزم اعادة مشروع الموازنة برمته الي وزارة المالية لمراجعة تقديراتها وفقا لأسس علمية منطقية حتي لانخدع انفسها اما اذا كان الهدف هو الخروج بمؤشرات ايجابية لتهدئة الشارع المصري علي طريقة حكومات عهد مبارك فان الامر لن ينطلي علي خبراء المؤسسات المالية الدولية وحينها ستكون فضيحة بجلاجل‮ . ‬الشفافية ياسادة هي اهم الاسس التي يأمل المواطن المصري تحقيقها بعد الثورة‮  ‬لكن يبدو ان بعض المسئولين يصرون علي التعامل بنفس اسلوب احمد نظيف وعز وبطرس‮ ‬غالي وكأن الثورة لم تقم ولم تغير شيئا في الأداء الحكومي‮.‬
‮ ‬

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان