الجمعة 03-جماد أول-1439 هـ - 19 يناير 2018

مقالات عاطف زيدان

الصلح خير
الأحد 05 مايو - 10:04مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

 


في الوقت الذي سن فيه الكثير السكاكين بعد نجاح الثورة،‮ ‬لذبح كل من ينتمي للنظام السابق من رجال الاعمال،‮ ‬كنت من المطالبين باعلاء مبدأ التصالح في قضايا الاستيلاء علي المال العام،‮ ‬اسوة بمافعله مانديلا بعد اسقاط دولة الفصل العنصري،‮ ‬ايمانا مني بالحاجة الملحة لخزانة الدولة الخاوية الي كل مليم،‮ ‬بمايمكن الحكومة من تلبية الحاجة الشديدة لدي الناس بعد سنوات طويلة من الحرمان‮. . ‬انني علي قناعة ان ذبح الفاسدين لن يجدي نفعا والاجدي هو استرداد ماحققوه من منافع بطرق‮ ‬غير مشروعة ولن يتحقق هذا الا بالتصالح معهم وليقبلوا علي انفسهم اكل ماتبقي من المال الحرام فالله كفيل بهم‮. ‬المهم ان نسترد منهم‮  ‬كل او معظم مااستولوا عليه من اموال الشعب ليتم انفاقها علي تحسين مستوي معيشة شعب يعاني‮ ‬40٪‮ ‬منه من الفقر المدقع ناهيك عن المرض والبطالة والجهل‮.. ‬اتصوران معظم اباطرة الفساد لن يترددوا في التجاوب مع دعوات التصالح اذا ماتم استصدار تشريع يحدد اسساً‮ ‬واضحة تتناسب مع كل الحالات وتعلي من شعور الثقة وتوفر الضمانات القانونية للطرفين‮.  ‬فهذه الفئة من ا لبشر وصلت الي مستوي من الرفاهية يجعلها علي استعداد للتنازل عن‮  ‬المال‮  ‬مقابل الحفا ظ علي النعيم الذي لايحتملون سواه‮. . ‬ماذا يفيد ملايين الفقراء في بلادنا لو ظل شخصا مثل حسين سالم في السجن ماتبقي له من عمر طال او قصر؟ ومالذي يجنيه المحرومون من الحد الادني للمعيشة الادمية اذا تم الابقاء علي شخص مثل احمد عز خلف السجون‮ ‬15‮ ‬عاما؟‮ ‬

المنطق يقول ان الصلح مع هذه الفئة يضمن ضخ عشرات المليارات من الجنيهات لخزانة مصر وأظن ان حرمانهم من كل او معظم الاموال التي جمعوها بطرق‮ ‬غير مشروعة يمثل عقابا ناهيك عن نظرة الناس التي ستظل تلاحقهم،‮ ‬وهي في رأيي اشد واقسي من السجن‮.‬


Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان