الجمعة 29-رمضان-1438 هـ - 23 يونيو 2017
خبر عاجل : توضيح : يرجى متابعة الاحبار الرياضية من خلال باب " الرياضة " على الصفحة الرئيسية لحدوث عطل تقني في بوابة " الملاعب

مقالات عاطف زيدان

الاستاذ
الأحد 17 مارس - 07:52مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |

الخميس الماضي‮.. ‬فقدت رجلا من اعز الرجال في حياتي‮. ‬انه الاستاذ سعد فهمي زيدان نقيب معلمي المنوفية الاسبق الذي تعلمت علي يديه كيف امسك بالقلم في مدرسة كفر القلشي الابتدائية‮.. ‬وكيف اخط عباراتي واعبر عن ذاتي‮. ‬
‮ ‬عرفته منذ نعومة اظافري بحكم قرابتنا‮.. ‬اخا حنونا ومربيا فاضلا‮. ‬وزادت محبتي له بعد التحاقي بالمدرسة حيث وجدت فيه تجسيدا حيا للمعلم المثالي‮. ‬فقد كان باناقته وحلو حديثه‮  ‬وحسن تعامله مع التلاميذ نعم المثل والقدوة‮. ‬كنت استمتع بطريقة نطقه للغة العربية‮.. ‬فقد كانت قراءته للنصوص الشعرية والنثرية اشبه بمن يعزف موسيقي حيث تتدفق الكلمات من بين شفتيه كأريج الزهرة العطر‮. ‬لم ار شخصا مثله يعتز بمهنته ويفخر برسالته السامية في اعداد الاجيال‮. ‬ولم يكن ذلك‮ ‬غريبا فقد ورث عشق مهنة المعلم عن والده واورثها لاثنين من ابنائه‮ -‬عاطف وسهام‮ -. ‬رفض طوال عمره ان يسقط في بئر الدروس الخصوصية كغيره رغم ضعف راتبه‮.. ‬فقد كان يعتز بأنه صاحب رسالة‮.. ‬ورغم ذلك لم اسمعه ابدا يشكو ضعف الدخل‮.. ‬وحتي عندما طالبت في العديد من المقالات ابان عهد مبارك بكادر خاص للمعلمين‮.. ‬وكان قد اقترب هو من سن المعاش‮ .. ‬دار بيننا نقاش طويل عرفت من خلاله راتبه فلم انطق ببنت شفه من وقع الصدمة‮.. ‬فلم يكن راتبه وهو علي مشارف المعاش يعادل ربع راتب أي شاب ممن يلتحقون بالنيابة العامة او السلك الدبلوماسي‮  ‬مثلا‮ ! ‬تعجبت كيف‮  ‬يتحلي رغم ذلك بكل هذا الشعور بالعزة والعشق لمهنته‮ . ‬انه‮ "‬الاستاذ‮ ". ‬رحمك الله يااستاذ الاجيال واثابك بقدر ماقدمت لي وللآلاف‮ ‬غيري‮.. ‬طوال مسيرتك المهنية النقية‮.‬

Bookmark and Share

أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف عاطف زيدان